لاعبون

يشترون مرح الحياة

          بالقفز في الهواء

          بالضحكة العالية.

 

يجرون

تسبقهم كرة البياض.

 

يتدافعون

تعلو هتافاتهم

بينما يطير النورس

           وحيداً

           في السماء الصغيرة.

 

مملكة الشمس

أيها القادم

من تلال الضوء

لا تملأ بيادرنا

بريح الرمل

ولا بفزاعات الأطفال


دع ينابيعك

ترقص في أفراحنا

تغسل مواتنا

وتخفق

          كما رايات النصر

                              في الروح.


دع أشجارك

تحملنا

بعيداً

إلى

مملكة الشمس.

 

عبور

شيء لا أعرفه

ينتحر في داخلي

          كل يوم

ويبتسم

     في وجه كل صباح


لم أحفل كثيراً

بهذا الصمت

يثرثر

في ضاحية الروح


لم أحفل

بما تذرفه الشجرة

... ... ...

شيء يعبرني

           أعبره

                كل موت

                     كل حياة.

 

وراء الليل

هناك

خلف الشجرة

جسد عار

هناك

تحت قبري

هسيس رغبة

وراء الليل

ضوء لا أراه.

هل كنت مجنوناً

لأنسى ظلي

          وحيداً

          مرتعداً

               في

                   بستان

                         الطفولة؟

 

رعشة

ألهث

في اتجاه

الموجة العالية

     بينما

     القارب

     وحيدا

     يعبث

     بقليل

     الماء

شمس

     تشحب

          على

               الصخر

و الراية سوداء

تنذر بخريف بارد

وحب بارد

 

لماذا يرتعش القلب

               كلما

              رأيت

               غيماً؟

ولماذا تحلم الشجرة

               وحيدة

               مثل

               قارب

               وحيد؟
 

يدان من هواء

تركت ليدين من هواء

أن تصفعاني

ونزلت

          إلى

          أسفلي

أحصي الخسارات
 

هدير

من أين هدير الليل هذا؟

شحذت نفسي

وأرهفت الدمع، أسأل:

هو من صبوة الموج

أم من حفيف الصخر

أم من همهمة الصفصاف

أم من نباح كلب

     وراء روح هائمة؟

.....................................

.....................................

هو غامض، مثل صوتي

مثل أنين رغبة

مثل صرخة مكتومة

مثل ارتماءة في الهواء

.....................................

.....................................

هو واضح

مثل أزة الرمل في الصحراء

مثل نزوة الطير

في أول المساء

.....................................

.....................................

من أين الهدير، يشبه كل هذا الصمت

يضيء كل هذا الموت؟