Mohammed Bentalha

تحت لوحة زیتیة (خلال حفل استقبال)

 

الأحیاء یلهون

بینما الموتى

سرعان ما سئموا حیاة اللهو

وعادوا،

كل إلى ثكنته

أقصد: إلى جسده.

طبول، في الهواء
 

إلدورادو - مقھى، مطعم، حانة

 

في جوار البحر. ساق فوق ساق.

وعزف منفرد.

نحن في أبریل

وفي الخلف، لوحة إشھاریة

وموعظة بارزة: الوقت من ذھب.

جاء النادل، بأقدام زرقاء

عينه علي

وفي فمه ھذا المطلع:

لیس كل من یغني سعیدا

قلت:

نبیذ لاثنین

للشاعر، في صحة الموتى

وللخمیائي، عسى أن یقبل على الحیاة

وینسى الإكسیر