Ahmed Mejjati

القدس

رأيتُك تدفنين الريح
تحت عرائش العتمهْ
وتلتحفين صمتك
               خلف أعمدة الشبابيك
تصبّين القبور
              وتشربين
              فتظمأ الأحقاب
              ويظمأ كلّ ما عتّقتُ
              من سحب ومن أكواب
              ظمئنا
              والردى فيك
فأين نموت يا عمّهْ
                  *        *        *
تحزُّ خناجر الثعبان
              ضوء عيونك
                       الأشيب

وتشمخ في شقوق التيه
              تشمخ لسعة العقرب
وأكبر من سمائي
         من صفاء الحقد في عينيّ
              أكبر

وجهك الأجدب
أيا باباً إلى الله
              ارتمى
من أين آتيك
         وأنتِ الموْت، أنتِ الموت
         أنتِ المبتغى
              الأصعب
         *        *        *
مددتُ إليك فجراً من حنيني
للردى وغمستُ محراثي

ببطن الحوت
فأية عشوةٍ نبضت بقلبي
              في دم الصحراء
              وأيّ رجاء
تفسّخ في نقاء الموت
أشغل ظلمة التابوت
              في عيني
فجئت إليك مدفونا
أنوء بضحكة القرصان
وبؤس الفجر
              في وهران
وصمت الربّ أبحر في خرائب مكّة
              أوطور سينيناً

         *        *        *
وتلتفتين لا يبقى مع الدم
غير فجر في نواصيك

وغير نعامة ربداء
وليل من صريف الموت
              قصّ جوانح الخيمهْ
تصبّين القبور
                  وتشربين
         فتظمأ الصحراء
         ظمئنا
         والردى فيك
         فأين نموت
                           ياعمّهْ

 

الدار البيضاء

لماذا تدور الحروف التي تلفظ امسك
                              في قبضة الريح
                                             قبّعة
حين أذكر أحباب قلبي
                     أنثر أسماءهم
                              واحداً
                                             واحداً
حين أذكر أحباب قلبي
هل أنت سائحة
يستبي الرمل أحلامك البارسية،
هل أنا ذا أُمسك الريح
أنسج من صدإ القيد رايهْ
ومن صدإ القيد
              مقبرة للحروف
              ومحبرة للسيوف
              وقيثارة للشجن
وأنت، على شرعة الصمت،

                       ممدودة
                  بين قيدي وبيني
                           وبين حدود الوطن
أسامل فيك رياح الأحبهْ
أسامر أمطارهم
                       في المنافي
وأشلاءهم في بطون الفيافي
وأنت على شرعة الصمت:
                       أغمضت عينيك
                       قبل الصلاة
                            وقبل مباشرة الدفن

                  ثم التقينا على حافة النهر:
                  وجهك لافتة في الشوارع
صوتك كان الإشارة،

واجهت ثانية مصرعي
كان بيني وبين رماة الطوارق
                                صمتك
                           حين اكتشفتك خمّارة
                  فاستدار بي الكأس
                                     أبحرت
                                     أبحرت
                                     حتى افتقدتك
كان القطار يفتّت وجهي
         يرسم في كل شقّ
                        هويّهْ
تساءلت:
      هل أنت عاشقتي
لم لم تزرعيني في رحم الأبدية
              أو تزرعيني بين الترائب
                                       والصّلب
ظلّت عيونك شاخصة
              كنت حبلى
                    احتوتني الزنازن
                           أبصرت أحباب قلبي
                           أبصرت أحباب قلبي
                                                  قتلى
وها أقبل الصيف يطرق بالشمس والدم
                                                  أبوابك المقفلهْ
وها أقبل الصيف
              فانتعشت في الكهوف الجنائز
                  والتحمت بالجنائز أنسجة
                       الراية المشعلهْ
فماذا تقول الخناجر
                  هل سقط الرأس؟
                     أم سقطت في الدياجير
                               أعمدة المقصلهْ...؟
بيوتك ترحل من ذكرياتي
أمدّ سواد عيوني جسراً
وأنت على الضفّة الألف
                    مبحرة في السعال
                       وفي عثرات الرجال
                       ومبحرة
                                يسقط النهر فيك
وتسقط كلّ البنادق
                                                قتلى
                  وتدخل كلّ الدواوين في زمن الصمت
                            والدمعة المالحهْ
فيا أخت غرناطة الجوع
              شقّي قميصي
                     امسحيه على جبل الريف
                           واستخلصي من بقاياي
                                         شيئاً
                                سوى الخمر
                       والشّهوة النابحهْ

 

ملصقات على ظهر المهراز

الملصقة الأولى:

كان حين يزور المدينة
                     يطرق بابي
أعدّ له قهوة العصر
                       يكتم سعلته
أتسوّر بالنظر الشزر
                  قامته الماردهْ
كان يمنحني بسمة
                  ويرامق منعطف الدرب
                           من كوة الناقذة
كنت أترك مفتاح بيتي
              له
              تحت آنية الزهر
أنصحهْ عندما يستوي الكأس
              ما بيننا
                 بالنبيذ

ويؤثرها جعّة
         باردهْ

عاد يوماً
       قبيل الأذان
         ويوماً
         توارى وراء المحابق
قبل مباغتة الباب
                  ثمّ اختفى
                  مرّة واحدهْ

ما تراه أذن يفعل الآن:
              يختم بالشمع أحلامه،
              يتذكّر
                  كيف تلفّ النساء العباءات
                                في (القصر)
              أم يقرأ الآن ما يتيسّر
                             من سورة المائدهْ.

الملصقة الثانية:

وها إنّك الآن تجلس
منتشياً بالقرار
ومنتشياً بانكسار النهار
ومنتشياً…
          حسناً
غير أنّي تخيّرت صفّ الخوارج
هذي هتافاتنا
              تملأ الرحب
فاسترق السمع
            إن شئت
أو فادع ناديك المتمركز
           في الحرم الجامعيّ

                  استرح
لحظة
ثمة ابتدأ الزحف
           كانوا خفافاً
           تعالت أكفّهم

           أطلقوا النار
           فانفتحت ثغرة
              في صفوف الخوارج…

ياأيّها الوافد المتلفّع
         بالدمعة النازفهْ
قف على مدخل الحيّ
           حيث استدارت
           رؤوس العصاة
           وهذا دمي
           ولتكن فاس كأسك
إنّ الرباط التي تتعهر يوماً
                           تعيد بكارتها
                              تستوي طفلة
فسلاماً
   إذا جاء يوماً قرار
   يعيد الرؤوس
              لأعناقها
والدماء
   إلى حيث كانت تسيل
وقرار بوقف الزمان
              وإجلاء زالاغ
                  عن حبّه المستحيل
وقرار يفيم على الهرطقات الدليل
                           سلاماً سلاماً

الملصقة الثالثة:

حين أبصرت عينيك
            مترعتين
كان رأس اللفافة
              أشيب
كان الطريق إلى المطعم الجامعيّ
                       وحيداً
وكانت غصون الشجر
تتساقط مثقلة
         بالجواسيس…

هل تعلم الطفلة الوافدهْ
أنّ عشراً من السنوات
            انقضين
وعشراً من السنوات
         تكشّفن عن لغة
         تتهدّد حتّى الأمانيّ

                       فينا
وأنّ محاضرة الأمس كانت
                  معلّبة
                     باردهْ
هكذا صار شكل الدفاتر

حجم المصادر
         منسوب من نجح العام شرطاً
             ومن نجح العام من غير شرط
         كلون المحاضر

             لوناً كريمها

هكذا يتفتق وجهي عن سحنة
             لم أكن أشتيها
فهر تعلم الطفلة
              القبّرهْ
                  حين يحمل منقارها
جبل الريف لي
والسهول الفسيحة

بين الرباط وطنجة
أن اشتعال الشعر
            زمن بين وجهين
لي منهما جلسة خلف كأس
                    وأخرى بزنزانة
ثمّ يرسم رأس الطباشير
                     لي

                     قبلة
بين خاتمة الدرس
                                    والمقبرهْ

 

قراءة في مرآة النهر المتجمّد

يحمل في غثائه الأشجار
والكتب الصفراء
                  والموائد
والصمت والقصائد
ودار لقمان
                  وأطلالها
والمدن الأشوار
حتى إذا أتى رحاب القبّة السعيدهْ
ألقى نثار الغضبة الحمراء
وصار خيط ماء

يضحك سور القصر
                  في مرآته العنيدهْ
لكنّني أخرج من سوالف الأوتاد
أمازج الأعشاب والأسماك والطوب
أدقّ باب السجن
              في مرّاكش
أفلت من محفظة

             المجلّاد
أرسم فوق جبهة القرصان
             علامة الثورة
ثم أنثني دؤوبا
أغوص في قرارة الأمواج
                       مصلوباً
أغوص لا أرى سوى
أحذية الفرسان
وصدإ الحديد في أسلحة
            الميدان

كأنّ ذاك الأطلس العاشق
         حين رقرق الماء
بكى دماً وشقّ في الصحراء
                                    صحراء
         *        *        *

وها أنا على مدار الطحلب الجافي
أنسج من سمتي ومن تعتي
                     وأوصافي
                  خطّ مداد
                  مطراً جائع
                  لافتة تسير في الشارع
فيا فلول الزمن الضائع:
                      دمي على مصارع الأبطال نوّارهْ
                      رسم على معصم
                      عروة إسوارهْ

سلافة تخرج من أقبائها القديمهْ
وها أنا على مدار النصر الهزيمهْ
أمسك حدّ السيف
ماء النهر
وأس الوطن المقصوع
لون العلم المرفوع
           أمسك
                  ها…
           كبرت يا نهر، نمت من حولك الأغصان
           وخرجت احجارك السوداء
                  من أسمائها
                  وخرج الزمان
فمن يقول إنّ هذا القيد
                  لا يخرج من أسمائه
                       ندى
                       وصهباء
ومن يقول إنّ ذاك الأطلس العاشق
                       حين رقرق الماء
                       بكى دماً
                       وشقّ في الصحراء
                                صحراء

 

كبوة الريح

 

على المحيط يستريح الثلج
                  والسكوت
تسمّر الموج على الرمال
         والريح زورق
                  بلا رجال
         وبعض مجذاف
                  وعنكبوت
من يشعل الفرحة

         في مدامعي

من يوقظ العملاق
من يموت؟
         *        *        *
رائحة الموت على الحديقهْ

تهزأ بالفصول
وأنت يا صديقهْ
         حشرجة
         ودمعة بتول
         ووقع أقدام
                  على الطلول

         تبحث عن

                  حقيقهْ
                  عن خنجر
                  عن ساعد يصول
وكان ريش النسر
         في جراحنا العميقهْ
         فماً
         وتوقاً ظامئاً
         لدقّة الطبول
لعصفة من كرم الريح
                  تبلّ ريقهْ
-وحلبة النزال؟
         -أيّ غيمة رقيقهْ
         تحوم عند كبوة الخيول
عودوا بأشلائي
         دمي لم يبتسر طريقهْ
         من مدّ للفجر يداً
                  يستعجل الوصول
         *        *        *
من شدّ عند صخرة ظنوني
ومدّ منقاراً
إلى عيوني
يا سارق الشعلة
إنّ الصخب في السكون

فاقطف زهور النور
عبر الظلمة الحرون
نحن انتجعنا الصمت
         في المغارهْ
لأن نتن الملح
         لا تغسله العبارهْ

فانزل معي للبحر
         تحت الموج والحجارهْ

لا بدّ أنّ شعلة
         تغوص في القرارهْ
فارجع بها شرارهْ

تنفض توق الريح

من سلاسل السكوت
تعلّم الإنسان
         أن يموت

 

كتابة على شاطئ طنجة

جبل الريف على حاصرة الفجر
                                    تعثّر
هبّت الريح من الشرق
زهت في الأفق الغربيّ

                           غابات الصنوبر
لا تقل للكأس:
         هذا وطن الله
ففي طنجة يبقى الله في محرابه الخلفيّ
                                    عطشان

                                    ويستأسد قيصر
         *        *        *

هل شربت الشاي
في أسواقها السفلى
غمست العام
         في اللحظة
         واللحظة
                  في السبعين عام
أم شققت النهر في أحشائها
                           قلت :
                                    هي اليرموك
                                    والزلاقة الحسناء
                                                      من أسمائها
                  قلت:
                           في الحرف
                           على شاهدة القبر.
                                             يغني
                           وعلى سارية القصر
                                             يموت

وعرفت الله في محبرة الرعب

                                وقاموس السكوت
         *        *        *
تخرج الأكفان من أجداثها
                                    يوماً
وتبقى هاهنا العتمة

والسائحة الحمقاء
والمقهى الذي اعتدنا به الموت
                                    مساءاً
ربّما عاج بنا الفجر على دارة من نهوى

                                             قليلاً:
"فخططنا في تقا الرمل ولم تحفظ"
                  ويبقى الحرف مصلوباً على سارية القصر
كأنّ الله لم يصدع به
                           سيفاً
                           وشمساً
                           ورجاءاً
ليته مال على مرّاكش الشمطاء
                           نخلاً
                  وعلى كتبان وارزازات
                           ماءاً
         *        *        *

آه أمسى جبل الريف سراديب

وعاد الصمت منبر
لا تقل للكأس هذا وطن
                                    الله
ففي طنجة
يبقى الله في محرابه الخلفيّ
                                    عطشان
                                  
  ويستأسد قيصر