Abdesselem Moussaoui

غابة الحروف

الغامضون من حولي

یلفظون دخان شحوبھم

ویدخلون أعتاب الكأس بوقاحة

في لحظة الصخب القصوى

وأنا الواضح تمام كباقي الأیام

تجفوني كأسي

یغیم الضوء فجاة

ومن زخارف الجدران

تنبجس التفاصیل طریة

فأرى البیدر . . . ھناك

وأبي الذي مات

یقفز في الغبار والقمح

وفي یده بغلة تتاوه من غضبة السوط

ھناك العصفورة تسابق حجراً

طائشاً من جھتي

فیرتد الریش مساء بكل اللوان

وھناك مخبأي الشجري مملوء بامرأة

اختطفتھا ذات روایة من إحسان عبد القدوس

أحضنھا كلما أویت إلى أسراري

فتمنحني كما أشاء وردھا

كلما نجحت في تضلیل البطل !

أفضل لي أن أرتب البستان

كي یلیق بالبرتقال

بالشموس المحشوة بالعسل

فالغد أحد

وأخشى أن أستفیق على صوت السیاب

وعلى قیامة الشعراء في دوحة المعري

أخشى أن أنام

قبل أفتضاض الصفحة

قبل أن أسحب النار إلى آخر اللفافة...

جباناً أكون

إذا لم أسیج حقولي باللغة :

العین للطفل التائه في الدغل

والمیم لامرأة صادفتھا عند المنعطف

فأغدقت على التشابیه من ملامحھا

ومضت في انتفاضة العطر یتبعھا الفراش...

سأختفي في غابة الحروف

باحثاً عن أبي

لأرشده إلى المتاه...

لأقول له:

قد سرت طویلاً في صراخك

فرأیت كفیك المشقوقتین من التعب

أفصح من تلال الكتب التي قرأتھا

لكن السؤال الذي في طفولتي أغاظك

قد تسنن في صدري، یا أبي

كمنجل في حقولك !

وحباً أكون

إذا لم أوقظ أصدقائي الھاجعین

في مفكرتي

لأقول لھم : عمو مساء أیھا الأیتام

یا من ضیعوا الطریق إلى الجنة

وباتوا محتشدین قفي حانات الحلام...

أفضل لي أن أنام

فالحد البغیض في منبه الصباح

وبائح اللبن على الباب

یا إلھي... الحیاة من جدید

وصفحة الوفیات

في الجریدة ككل الیام !
 

مروض الشيطان
 

بكل ملامحھا

وبكل المدخر في حقیبتھا

من سھرة المس

أقسمت أن تھدیه

شعوراً بالمسافة

ووعداً موقوف التنفیذ بالحب

.. .. ..

عندما حان موعدھا

كان خیط العطر

یعتذر عن قلق الوقت

واللثغة في فمھا

انبثاقاً لمعجم التحریف

كانت تود أن تغاذله

بلا قافیة

من بحر إلى بحر

كانت تقفز

وفي خطوط الریح . .

بعد أن أودعت كل التفاعیل

في البنك

راحت تنسج من النثر

لیلاً للتأویل

وحبیباً یعلو صھوة الحرف . .

أوصاھا بألا تترك باب الحدیقة مفتوحاً

إذا مر آدم مجھداً

یبحث عن بائع التفاح

فالغوایة ھنا . . أو ھناك

في الشجر

حیث یربض الثعبان

أو في مخدع للھاتف

قالت له:

لا تكترث

فقد عینتك مروضاً للشیطان.
 

تعويذات لفتح الباب الكبير

رشفت من حزني ورنوت إلى سنديان الباب

عددت تسعين قطعة من سواد النقد القديم

سمّرها جدّ قرنفلاً من حديد وترحاباً لمعدن القلب

الوافد على الدار.. عددت طرقات طفل

كنته وعددت الحنين.. وسمعت أصوات

الل حى تتهجّى الأسماء الحسنى في انحناء

الشيوخ العجائز على غزل الصوف

                                        جلابيب للرياح

                                        لليل الصلاة

                                        لشمس الحصاد

                                        لبحر السفر

                                        للعيد العنيد

عددت ثقوباً لرصاص يدخل في تاريخ الوطن

وما يزال دخان الذكرى يملأ خيْشوم امرأة

لم يقتلها الوقت ويتداخل ورائحة الزيت

في طعام المجاهدين ليتدلَّى عنقودُ الكلام:


هنا تعشّى عبد الكريم

هنا كان ينام سيد الرجال

هنا تزوجت عذارى البيت

هنا أرَقْتُ خِتانَكَ وعجنتُه

بما الورد وحبوب البارود

هنا .. هنا .. هنا …

كان الباب شامخاً كقرون الدنيا ولونُه كان من رماد

أيتها السنديانة العظيمة من أي غابة أسطورية جلَبوكِ

وعمَّدوك ليُسَ موك الباب الكبير؟

زمن الدهشة يبدأ:

                   جلابيب سودا .. مآزر الحرير

                   دنان العسل .. جِرار اللبن

                   وسِلال التين والرمان .. حسرة

                   حديثة وموال زفرة على الخير

                   القديم، وحسرة أخرى على السيد

                   المقتول ذات طلقة في غابة الوليّ

                   الصالح .. دموعك أيتها الثّاكلة لا

                   تختزل الرحيل، والحصان العائد من غير

                   فارس لن يحمل بعد اليوم رجلاً
                   بقامة ال شموخ .. عَ دلي أيتها المرأة

                   المحْفورة الجفنين موازين البكاء

                   واضبطي الزمن على تاريخ الفواجع

                   والدم المخملي ..

للعتبة المذبوحة تحت أقدام الباب الكبير

شرخ الدخول والخروج:

كنّ يقفن في عرصة الدار

ووشمه ن مرفوع لبها الغناء

ويصوبن في جلال دفوف الماعز

المطهو لقرآن المرتلين،

ويسكبن الألحاظَ على دُجى الشوارب

الخشنة:

          يا بستاني الممعن في الأخضر

          وريقة .. وريقة كنت تسقط

          وثمّة تبقى

          من يختار العشق طريقاً

          ليس له سوى أن يشقى

يا قبري المحفور جنب الدفلى بالأمس ..

أيها الرقيب الذي يتبعني كنحسي

أخبرني: كم قطرة دم سيسكبها

جسدي المحنط في ثياب العرس

حتى لا يقتلني عرسي؟ !

 

سأستعيد أيها الباب الكبير طر قاتي الصغيرة

لترسمها طفلة على كراسة النبوة وتلونها برحيق

الأقحوان المتسيّب هنا وهناك .. وسأستعيد بخور

الأرواح من تاريخ السّلالة إلى أول جدّ مقدّس رمى

أسواره على محيط الأرض وأغلقك على سرّ المضاجعات،

وسمّر في الجدار هذيان رسام مجهول يحكي قصة

التكوين بلون الصراخ:

                    زوجان يحجبان الخصوبة بمداد

          الطبيعة ويؤرخان لهدير الحرمان

          والشيطان ..

          كبشٌ خرافي قبل أن يشرق الضو من دم إسماعيل

          سيدي يسرج أسدا أصفر ويغادر

          سجن البلاد

          فارس يحرر لونه من أصفاد الإيديولوجيا

          ويقود عبلة في هودج الصحراء ..

          دم أخضر .. عشب أحمر .. نخيل المدينة..

          آية صغيرة وبلقيس توقظ شهوة الجن

          بالسيقان المخدوعة..

                    وسأستعيد أيها الباب وجوه من كانوا.. ومن غابوا

                    صبّار الصباح لخيل القادمين من فاس.. ولوز

                    القلب لمن يعشقه القلب.. ووجه الله في لوحي الصغير.

يا زئير الباب الكبير

يوقظه الداخل والخارج من خام الطبيعة

ركّب لي التهويدة القديمة لنوم الرضيع

وأنين الرّحى على حبات العرق والشعير.

رشفت من تعبي ورنوت إلى سنديان الباب

عددت النقد القديم/ قرنفل الحديد

هيأت كفِّي .. دفعت

كان الباب الكبير مشرعاً على بحر الخلاء

ويدي ممدودة في العراء !