Abdellah Rajie

مقاطع من سورة الألم

من اجلك يا وطناً يرسمه القهر على جدران القلب
ها أنذا اترك ظل حبيبي وعيون حبيبي
كي اتبع ظلك
ها أنذا اتحول فيك حقيبة عشق يا وطني أرسم لك
خارطة فوق الجدران.. واكتب في منطقة فيها
باللون الأحمر: هذا بيت حبيبي
وحبيبي يجهل عنواني.. يجهل حتى تاريخ العودة
منذ متى كتب التائه وحده؟

(عنكم احكي يا أصدقائي، للريح النواحة.. للأطفال الأتين غدا أو بعد غد احكي، عن باب الزحافات والعلل أذ ينسد في وجه دمشق، عن الخليل وقد كسدت بضاعته ففتح ماخوراً وجلس على عتبته يقايض الزبناء. لعيون بلدي عنكم احكي يا أصدقائي. عن شاعر يفتل شاربه على رأس "المجيمر" وسماء دمشق تتعمد بالفانتوم. عنكم احكي.. شهادة رجل من اهل القلب.. ألا قد بلغت. ألا قد بلغت.)

واذن حين أمدّ يدي كي ألمس وجهك يا محبوبي
ترتد إلي اليد
أو يحملني الشوق على صهوات الحزن اليك فلا
أقدر أن اخطو خطوة
آه يا امرأة تحمل في عينيها خارطة الوطن الممتدّ
كالوشم على ذقن البحر المتوسط
ها أنذا حين أمدّ عيوني: أبصر ما لا تبصره العينان
وطناً يجتاز حدود الخامس من شهر حزيران
ولذا اذ يسرقني الوطن العابس من عينيك
فأنا اقرب منك إليك..

(يصلح من ياقته: اتفق النحاة على عدم استعمال لن بعد سوف. فالنفي في الاستقبال غير جائز مع الاثبات فيه. لذلك نستعمل لا. عوض لن.. هاتوا مثالا؟
يرفع تلميذ صغيراً صبعه ثم يجيب: سوف لن تدخل إسرائيل دمشق. يقفز الفقيه من اعلى مكتبه. ثم ينهال على الطفل شتماً ولكماً)

لا تبك حبيبي وجهك أكبر من أن يغسله الدمع
أو تشنق فيه البسمة أنباء القتلى
لا تبك حبيبي.. قلبك هذا الدوريّ الأخضر
أضعف من أن يسكنه الحزن الطوفاني
أو يقتل فيه زهيرات الدفلى
قيظ يتخثر في الأعماق الوردية
صل أذن من أجلي
فأنا صليت كثيراً من أجلك
ولعينيك أغني.. للوطن اللاهث في عينيك أغني
حين يرابط في صدري شوق أو يندس
حزن في حجم جبال الأطلس

 

الھجرة إلى المدن السفلى

 

 1

كنت الرأس المغلق

أحمل حزن العالم في جھة, في القلب

وفي الجھة الأخرى

شكل امرأة ترفض وجھي

أتغرب في الكتب الصفراء

أمد الى من یشرح خط الكف یدي

وأعطي الجوع بركعه

تتفسخ ایامي والدمعة تبقى .. دمعه

محروق الجبھة أطلع من رحم التاریخ

رایاتي : الجنس - الجوع - الافیون

أتحول جسما ینخره الطاعون

لا أعرف الا ان أتحدى من یسرق من عیني

وجه  المعشوقه

لكني أصفر إذا احرقت الاخضر والیابس

خیل المامون

كنت الرأس المغلق

تعبره نسمات الصیف ولا تتحرك شعره

أین تركنا السیرة یا جدي؟
(قال المعتصم لملك الروم : إن أخس ناحیة

علیھا أخس عبیدي، خراجھا أكثر من خراج أرضك)

قل يا جدي بالله عليك:

من قطع أطراف الحلاج؟

 

 2

جدي كومة شیب أنبتھا نكران الذات

قارب ایمان، جدي

وجه في لون الحنطة والقمح

یقطن أعلى جبل في الارض .. بنى في القمة خلوة

لا تمتد الیھا اعین من في السفح

علمني ان أكره سكان الارض .. ولا أعشق

غیرالله ومن یملك أمر الناس !

علمني أن الخالق في الجوھر

والجوھر في المطلق

صفة الخالق أحوال تظھر فیھا اللذات

اذ لا تنفصل الاحوال عن الجوھر

قال أبو ھاشم*:

من ینكر أحوال الخالق، في اللجة یغرق

 

(وأما سبب الخصومة، فانھا حكایة مشھورة ومعلومه.

قال جدي : صفات لله أربع : القادریة والعالمیة والحیثیة والموجودیة. وحین سألته عن الانسان قال : كیس من الغائط ، لا یتطھر إلا بحب الله . قلت : قدره. قال : لا. قلت: للانسان صفتان : ظالم أو مظلوم . فنھض جدي غاضبا ولزم داره . ولم یكلمني!!)

 

قل یا جدي بالله عليك

من باعد ما بین الخبزة والجائع ؟

من أحرق وجه مدینتنا إذ ثار الزنج ؟

 

 3

ھل كنت سوى حفنة حزن غربھا التسآل

یحفر ظھري السوط  - النعل - الرمح - الدبوس

إذ اشرق وجھي ذات خریف - أذكر -

كانت خیل الوالي

سحبا تجثم في صدر البصرة ، تبحث عن شاعر

عدد من زلات الناھي الآمر

ما لا یحصیه  العد

قلت : الارض تموج ، الناس تموج ، الارض - الناس

فھل أقفل باب القلب أمام الاحباب ؟

ھل اترك حجم الخبزة یضاءل

ما بین اللیلة والاخرى

تتناسل احزان الاھل على رجع خطى الجند

ویكبر حجم الھیبة في أعماق الدور؟

ھل اترك رائحة الجثث المرمیة

 تخنق أنفاس المعمور؟

لا عشت اذا بات اللیلة في وطني جائع

 

(ضربت بالسوط سنة 270 ھ. ثم قطعت يداي .. قال أحد من شاهدوني أجلد: ان الوالي أمر بضربك و قطع يديك لالحادك، وتحریضك الناس على الفساد ، حتى تكون عبرة لغیرك . ثم سألني إن كنت اخشى ذلك . قلت: لا. فلما سألني عن السبب قلت: مذ خلقت وأنا أجلد - وتقطع أطرافي ثم لا تلبث ان تنبت كما تنبت أجنحة البازي)

 

وجه البصرة محروق / وجه  البصرة یعرفني

قطع جسدي

أللون القاتم في عیني بشارة عید

یقبل من جھة الشرق على صھوات الریح . . .

ودقات دفوف النسوه

وغدا .. یقبل من كل جھات الارض

یأخذ یوما شكل الریح ویوما

یأخذ شكل النار

تحرق ما شید من أسوار

 

 4

صحت حكمة من كان یقول :

زمني ھذا .. تصغر فیه  الخبزة ، لكن السوط یطول .

منفتحا أتوالد في كل بقاع الكرة الارضیة

وأمد عیوني . . یغشاھا النور

أخرج من ذاتي طفلا في حجم الغضب المتعتق

في أعماق الدیجور

یجھل سفسطة المشلولین على عتبات الخماره

لكن یعرف ما خبأت المدن المقرورة من أسرار

أخرج من جلدي

أطرافي تنبت في الجسد الفارع كالنخلة

أتجدد منفتحا كي اترك جسمي یسقط من أعلى

أنشق رائحة التربة والملح ، أصیر النخلة

تمتد جذوري - دمعة أحبابي تسقیھا -

یؤلمني شيء كالمدیة ینغل في الرأس

إذ أبصر آثار السوط على الاجساد المشویة تحت الشمس

ألمحھم یأتون مع الریح: أحبائي الزنج

یأتون مع الغضب القتال

أفتح في أوجھھم أبواب المدن المقرورة

أمطر . . أمطر . . أمطر یا غیم

عادت خیل الزنج فما انكسرت

إلا حلقات الضیم

أمطر .. أمطر .. أمطر یا غیم